الدعم النفسي... طوق النجاة للزوجة

ادعم زوجتك

دعم مريضة سرطان الثدي يتطلب الإلمام أكثر بالمرض وأعراضه وطرق علاجه وأيضًا معرفة تجارب أشخاص آخرين خاضوا تجربة المرض وتغلبوا عليه وأهم طرق الدعم النفسي هي:

 

-التواجد بجانب المريضة

التواجد مع المريضة من أكثر طرق دعمها نفسيًا وذلك لأنها ستشعر بالألفة وعدم الوحدة مما سيؤدي إلى تحسين حالتها النفسية والتي ستؤدي بدورها إلى سرعة التعافي

 

 

- التواصل مع مريضات تعافين من المرض

تكوين حلقة تواصل بين  المريضة وبين متعافين من المرض، أو  مع مرضى في مراحل مختلفة وذلك للدعم النفسي وتقديم النصائح.

-   شراء الاحتياجات المنزلية بدلًا عنها

أثناء جلسات العلاج الكيميائي قد تعاني المريضة من بعض الصعوبات؛ وحفاظًا على راحتها ودعمها يجب تخفيف أعباء المنزل عنها ومن ضمنها الاحتياجات المنزلية وتنظيف المنزل وأي أعمال تقوم بها.

-  رعاية الأطفال والاهتمام بهم

أكثر ما يسعد الأم المصابة بسرطان الثدي أن تجد الدعم والمساعدة في رعاية أطفالها وأن تشعر أن كل الأمور تسير في شكلها الطبيعي

-  اشرك زوجتك في جميع المناسبات

من المفيد إشراك المصابات بسرطان الثدي في المناسبات الاجتماعية والحفلات، فالاندماج في وسط مبهج يؤثر إيجابياً في نفسية المريضة،، ويمكن أيضًا  تقديم هدية لها حتى لو كانت بسيطة مثل كتاب تحبه أو حتى علبة من الشيكولاتة وباقة من الورد.

 

تحتاج الزوجة إلى الدعم النفسي خاصة من الزوج؛ لذا احرص دائمًا على دعم زوجتك وذلك لأن الحالة النفسية لها دور كبير ومؤثر في العلاج.